محاولة قتل فيصل التبيني في سيارة السجن: خبر مضلل

محاولة قتل فيصل التبيني في سيارة السجن: خبر مضلل



انتشر بشكل مكثف على عديد المواقع الإلكترونية وصفحات التواصل الاجتماعي خبر محاولة قتل النائب المجمدة عضويته فيصل التبيني المودع بالسجن المدني بالسرس من ولاية الكاف منذ 2 أوت 2021 تحت عنوان "محامي فيصل التبيني يكشف: منوبي يتعرض إلى عملية قتل ممنهج". 

وتم تداول الخبر نقلا عن تدوينة المحامي علاء الدين الكنزاري، عضو مجموعة محامون مع الحقوق، التي نشرها يوم 1 سبتمبر 2021 وقال فيها: "ظروف الحادث مريبة جدا وحقيقة أول مرة أسمع بحادث في سيارة السجن بتلك الطريقة وهناك شبهة التعمد في الإضرار به من طرف أعوان السجن المدني بالسرس.... الرجل يتعرض إلى عملية قتل ممنهج ". 

وقد اتصل فريق مكافحة الأخبار الزائفة لمنصة Tunisiachecknews بالناطق الرسمي باسم الهيئة العامة للسجون والإصلاح، نزار سلام الذي أكد أن ما يروج لا أساس له من الصحة، وفند كل ما نشر مشيرا إلى أن فيصل التبيني المودع بالسجن المدني بالسرس فك الإضراب عن الطعام منذ يوم 23 أوت 2021، وفي إطار المتابعة لوضعيته الصحية غادر السجن نحو المستشفى عديد المرات. 

ففي يوم 23/8 /2021عند عودته من المستشفى المحلي بالسرس، شعر بآلام في الظهر فتم توجيهه إلى قسم العظام بمستشفى الكاف في اليوم نفسه وعين له موعد في مستشفى شارنيكول بالعاصمة يوم 27/8/2021 وتم الاحتفاظ به في المستشفى للعلاج. 

وأضاف أنه لم يتم تسجيل أي حادث مرور في اتجاه مستشفى السرس، بل يبدو أن الطريق به بعض الحفر. وأشار إلى أن ما يروج على عديد الصفحات يعد من قبيل المزايدات خاصة وأن التبيني حظي بالرعاية الصحية اللازمة مع احترام كافة حقوقه، وأضاف أنه صدر قرار يتعلق بإيداعه في إحدى الوحدات السجنية بالإقليم تونس حتى يكون على مقربة من المستشفى لمواصلة العلاج. وقال: "لم يتم فتح أي بحث في الموضوع لأنه لا موجب لذلك" كما افاد بان فريقا من الهيئة الوطنية للوقاية من التعذيب زارت التبيني في شارنيكول يوم 28/8/2021 وفي اتصال بالسيد ضياء الدين مورو احد المشاركين في هذا الفريق صرح ان  فيصل التبيني  تعرض لاصابة بكسر في احدى الفقرات على مستوى الظهر ناجمة عن سقوط في وسيلة نقل تابعة لادارة السجون -وهو مكبل اليدين-  نتيجة ارتجاج  كبير. واستوجب وضعه الصحي تدخلا جراحيا.

مواضيع شائعة