تحية جو بايدن لابن القتيل جورج فلويد: صورة خاطئة

تحية جو بايدن لابن القتيل جورج فلويد: صورة خاطئة



 انتشرت صورة للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن عبر وسائل التواصل الاجتماعي خلال اليومين الأخيرين، وتمت مشاركتها أكثر من 2600 مرة، مما يجعلها هدفا من قبل الصحفيين للتثبت من مدى صحتها ومصداقية الخبر المرافق لها. 

ويقول من تداولوا الصورة إنها تظهر قيام بايدنبعد فوزه بالانتخابات بالتوجه إلى ابن المواطن الأمريكي أسمر البشرة جورج فلويد _الذي توفي أثناء عملية اعتقال عنيفة من قبل أحد أفراد الشرطة في شهر ماي الماضي_ وتحيته بالانحناء أمامه والنزول على إحدى ركبتيه. 

وبمحاولة التثبت من الصورة ومن الخبر الذي رافقها،لاحظنا أن موقع الفايسبوك يشير إلى أن الخبر المتعلق بها مزيف .

وبالتحقق من الصورة تبين أنها نشرت بتاريخ 9 سبتمبر 2020، أثناء حملة بايدن الانتخابية في إطار السباق نحو البيت الأبيض وتحديدا بمدينة ديترويت من ولاية ميتشغان الأمريكية، وكان يتحدث حينها مع طفل أسمر البشرة حول أسباب ترشحه للانتخابات، ولم يكن للطفل أية علاقة بالقتيل جورج فلويد، كما أظهرت بعض الصور التي تم التقاطها من زوايا أخرى لبايدن والطفل أن والده كان موجودا على مقربة منهما. 

 عملية التحقق من الصورة، مثل البحث العكسي عن الصور على محرك البحث غوغل، وقد مكنت العملية من التعرف على ملتقط الصورة "شيب سوموديفيا" وال\ي يعمل لوكالة "Getty Images"، والذي قاد بدوره إلى مقال منشور بإحدى الصحف المحلية "بيتسبرغ بوست غازات"، بتاريخ 10
سبتمبر 2020، ويتحدث عن قيام جو بايدن خلال حملته الانتخابية بالنزول على إحدى ركبتيه والحديث إلى طفل صغير يدعى "سي جي براون" وهو ابن مالك لمغازة لبيع الملابس في ديترويت واسمه "كليمنت براون"، وكان بايدن قد قصدها لشراء ملابس لأحفاده.  

News similaires